الشارع الخلفي

Processed with VSCO with g3 preset

الأصوات المزعجة تأتي من جهة واحدة، هكذا دائمًا..

في الشارع الخلفي لبيتنا أشجار عملاقة، تؤوي مجموعة خفافيش مرعبة في الليل، وسربًا كبيرًا من العصافير في الصباح!إقرأ المزيد «

Advertisements

مصباحي الأخضر

مضى شهران، شهران لتوهما اكتملا، أيامًا، ساعات، ودقائق.. آخذ نفسًا طويلًا، طويلًا جدًا، أطول من حبل الوجع المشدود على نياط قلبي.. فأنا لا أدري كيف تكونت لدي عادة حساب الأيام بعدك!
روابي؛ كيف عرف الدمع من أين يخرج وأية طريق يختار له مسارًا، أخدودًا في وجنتين غضتين؟ كيف عرف النوم أسوأ طريقة لمجافاة عينين غائرتين تكاد تجفان من شدة الغرق؟ كيف يترك النسيان لعبته البغيضة، لعبة قطاع الطرق التي مارسها سنينًا طويلة على ذاكرتي المسكينة؟

إقرأ المزيد «

هل أنت فاشل؟

25

مرحبًا يا أصدقاء!
هل أنتم فاشلون؟
في كل يومٍ قد نفشل في الاستيقاظ مبكرًا مع أول منبهٍ وضعناه على هواتفنا في رغبةٍ ملحةٍ منّا أن نستيقظ..
قد نفشل في اختيار لباسٍ مناسب، قد نفشل في الرد على إحدى رسائل الواتس اب، قد نفشل في التعبير عن مزاجنا لهذا اليوم، قد نفشل في اختيار الوجبة التي تتماشى مع ذائقتنا ليومٍ من الأيام، قد نفشل في قرارٍ صغيرٍ مثل اختيار لون شفاهٍ غير مناسبٍ أو ارتداء حذاءٍ غير مريح…
نحن نفشل في أمورٍ كثيرةٍ خلال حياتنا اليومية وروتيننا المعتاد والبسيط جدًا.. لكن؛ هل يعني هذا بأننا فاشلون؟

إقرأ المزيد «

الحياة الجامعية

22

التدوينة المنتظرة، نتمنى بأن تكون تدوينة لطيفة مفيدة 💕

قبل هذه التدوينة نشرت استطلاعًا بسيطًا في تويتر، الاستطلاع كان غرضه تحديد أي جانب تهتم له الجامعيات أكثر من غيره، لكن يجوز أن نبشركن بأن هذه التدوينة تتحدث عن كل تلك الجوانب والاستعداد بشكل عام للجامعة 😛

نبدأ في دردشة جامعية؟ *شاركينا في التعليقات أسفل التدوينة*🌿
إقرأ المزيد «

على شفا يأس.

19

قد تكون الحياة موحشةً حينًا من الأحيان، قد يصبح العيش أصعب مما كان، وقد ينتهي شعورنا كأحياءٍ في لحظةٍ من اللحظات.. حقيقةً؛ هذا سيناريو مألوفٌ لكل شخصٍ خاض في حياته مشاعرًا وأوقاتًا عديدة، الأمر لا يحتاج لعمر، فقد يكون فتى الخامسة عشرة عاين أحداثًا ووقائعًا لم يعاينها ابن الثلاثين، وخاض مشاعرًا عسيرةً لم يخضها ابن العشرين.. وهكذا هي الحياة.

سواءً عشت في مرحلةٍ صعبةٍ أم لم تعش؛ دعنا نتحدث قليلًا.. كثيرون يحبون الفضفضة، لذا لنتحدث قليلًا “على سبيل الفضفضةإقرأ المزيد «